مـــنــتـدى الدكتور أحمد عرفة


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 من اعلام المذهب الحنفى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 708
تاريخ التسجيل : 04/05/2011
العمر : 34

مُساهمةموضوع: من اعلام المذهب الحنفى    الثلاثاء أبريل 17, 2012 2:44 am

1- الإمام أبو حنيفة ( 80 - 150 هـ ) إمام المذهب:
هو النعمان بن ثابت بن كاوس بن هرمز . ينتسب إلى تيم بالولاء . الفقيه المجتهد المحقق الإمام ، أحد أئمة المذاهب الأربعة ، قيل : أصله من أبناء فارس ، ولد ونشأ بالكوفة كان يبيع الخز ويطلب العلم ، ثم انقطع للدرس والإفتاء .
قال فيه الإمام مالك " رأيت رجلا لو كلمته في هذه السارية أن يجعلها ذهبا لقام بحجته " ، وعن الإمام الشافعي أنه قال : " الناس في الفقه عيال على أبي حنيفة "
له " مسند " في الحديث ، و " المخارج " في الفقه ، وتنسب إليه رسالة " الفقه الأكبر " في الاعتقاد ، ورسالة " العالم والمتعلم " .
انظر ترجمته فى:[ الأعلام للزركلي 9 / 4 ، والجواهر المضية 1 / 26 ، و " أبو حنيفة " لمحمد أبي زهرة ، والانتقاء لابن عبد البر ، 122 - 171 ، وتاريخ بغداد 13 / 323 / 433 ]0
2- محمد بن الحسن ( 131 - 189 هـ )
هو محمد بن الحسن بن فرقد . نسبته إلى بني شيبان بالولاء . أصله من
( حرستا ) من قرى دمشق ، منها قدم أبوه العراق ، فولد له محمد بواسط ، ونشأ بالكوفة . إمام في الفقه والأصول ، ثاني أصحاب أبي حنيفة بعد أبي يوسف . من المجتهدين المنتسبين . هو الذي نشر علم أبي حنيفة بتصانيفه الكثيرة . ولي القضاء للرشيد بالرقة ، ثم عزله واستصحبه الرشيد في مخرجه إلى خراسان ، فمات محمد بالري .
من تصانيفه : " الجامع الكبير " ، و " الجامع الصغير " ، و " المبسوط " ، و " الزيادات " . وهذه كلها التي تسمى عند الحنفية كتب ظاهر الرواية . وله " كتاب الآثار " ، و " الأصل " .
انظر ترجمته فى [ الفوائد البهية ص 163 ، والأعلام للزركلي 6 / 309 ، والبداية والنهاية 10 / 202 ]0

3- زُفَر ( 110 - 158 هـ )
هو زُفَر بن الهذيل بن قيس العنبري . أصله من أصبهان . فقيه إمام من المقدمين ، من تلاميذ أبي حنيفة . وهو أقيسهم . وكان يأخذ بالأثر إن وجده . قال : ما خالفت أبا حنيفة في قول إلا وقد كان أبو حنيفة يقول به . تولى قضاء البصرة ، وبها مات . وهو أحد الذين دونوا الكتب .
انظر ترجمته فى :[ الجواهر المضية 1 / 243 ، 244 ، والفوائد المضية ، والأعلام للزركلي 3 / 78 ]
4- أبو يوسف ( ـ 181 هـ )
هو يعقوب بن إبراهيم بن حبيب . القاضي الإمام . من ولد سعد بن حبتة الأنصاري صاحب رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . أخذ الفقه عن أبي حنيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، وهو المقدم من أصحابه جميعًا . ولي القضاء للهادي والمهدي والرشيد . وهو أول من سمي قاضي القضاة ، وأول من اتخذ للعلماء زيًّا خاصًّا . وثقه أحمد وابن معين وابن المديني . روي عنه أنه قال : " ما قلت قولا خالفت فيه أبا حنيفة إلا وهو قول قاله ثم رغب عنه " قيل : إنه أول من وضع الكتب في أصول الفقه . من تصانيفه : " الخراج " ، و " أدب القاضي " ، و " الجوامع
انظر ترجمته فى [ الجواهر المضية ص220 ـ 222 ، وتاريخ بغداد 14 / 242 ، والبداية والنهاية 10 / 180 ]
5-السرخسي ( - 483 هـ )
هو محمد بن أحمد بن أبي سهل ، أبو بكر ، السرخسي من أهل
( سرخس ) بلدة في خراسان . ويلقب بشمس الأئمة . كان إماما في فقه الحنفية ، علامة حجة متكلما ناظرا أصوليا مجتهدا في المسائل . أخذ عن الحلواني وغيره . سجن في جب بسبب نصحه لبعض الأمراء ، وأملى كثيرا من كتبه على أصحابه وهو في السجن ، أملاها من حفظه .
من تصانيفه : " المبسوط " في شرح كتب ظاهر الرواية ، في الفقه ، و " الأصول " في أصول الفقه ، " شرح السير الكبير " للإمام محمد بن الحسن .
انظر ترجمته فى [ الفوائد البهية ص 158 ، والجواهر المضية 2 / 28 ، والزركلي 6 / 208 ]0
6-ابن الهُمَام ( 790 - 861 هـ )
هو محمد عبد الواحد بن عبد الحميد ، كمال الدين ، الشهير بابن الهمام . إمام من فقهاء الحنفية ، مفسر حافظ متكلم . كان أبوه قاضيًا بسيواس في تركيا ، ثم ولي القضاء بالإسكندرية فولد ابنه محمد ونشأ فيها . وأقام بالقاهرة . كان معظمًا عند أرباب الدولة . اشتهر بكتابه القيم " فتح القدير ) ) وهو حاشية على الهداية . ومن مصنفاته أيضًا : " التحرير في أصول الفقه "
انظر ترجمته فى :[ الجواهر المضية 2 / 86 ، والأعلام للزركلي 7 / 135 والفوائد البهية ص180 ]0
7-ابن عابدين ( 1198 - 1252 هـ )
هو محمد أمين بن عمر بن عبد العزيز عابدين . دمشقي . كان فقيه الديار الشامية ، وإمام الحنفية في عصره . صاحب " رد المحتار على الدر المختار " المشهور بحاشية ابن عابدين . خمس مجلدات . وابنه محمد علاء الدين
( 1244 - 1306 هـ ) المشهور أيضا بابن عابدين صاحب " قرة عيون الأخيار " الذي هو تكملة لحاشية والده السابقة الذكر .
من تصانيف ابن عابدين الأب : " العقود الدرية في تنقيح الفتاوى الحامدية "
، و " نسمات الأسحار على شرح المنار " في الأصول ، و " حواش على تفسير البيضاوي " ، و " مجموعة رسائل " .
انظر ترجمته فى :[ الأعلام للزركلي 6 / 267 ، ومقدمة " تكملة حاشية ابن عابدين المسماة قرة عيون الأخيار ط عيسى الحلبي ص 6 - 11 ]0
8-الدَّبُوسي ( - 430 هـ وفي الجواهر المضية : وفاته 432هـ )
هو عبد الله بن عمر بن عيسى الدبوسي ، أبو زيد . نسبته إلى ( دبوسية ) قرية بين بخارى وسمرقند . من أكابر فقهاء الحنفية . قال صاحب الجواهر : " هو أول من وضع علم الخلاف وأبرزه للوجود "
من تصانيفه : " الأسرار في الأصول والفروع " ، و " تقويم الأدلة في الأصول "
انظر ترجمته فى :[ الجواهر المضية ص 339 ، ووفيات الأعيان 2 / 251 ، والأعلام 4 / 448 / 248 ]
9-أبو طاهر الدباس:
محمد بن محمد بن سفيان ، أبو طاهر الدباس الفقيه الحنفي . إمام الحنفية بما وراء النهر . قال ابن النجار : " إمام أهل الرأي بالعراق " . درس الفقه على القاضي أبي خازم ، كان من أهل السنة والجماعة ، صحيح المعتقد . وهو من أقران أبي الحسن الكرخي . تخرج به جماعة من الأئمة . ولي القضاء بالشام وخرج منها إلى مكة وجاور وتوفي فيها . نقل عنه السيوطي في أول الأشباه والنظائر أنه رد جميع مذهب أبي حنيفة إلى سبع عشرة قاعدة ، وأنه كان ضريرًا .

10-البَزْدَوِي : ( 400 - 482 هـ )
هو علي بن محمد بن الحسين ، أبو الحسن ، فخر الإسلام البزدوي . كان إمام الحنفية بما وراء النهر . أصولي محدث مفسر .
من تصانيفه : " المبسوط " أحد عشر مجلدا ، و " شرح الجامع الكبير " للشيباني في فروع الفقه الحنفي ، و " كنز الوصول إلى معرفة الأصول " المعروف بأصول البزدوي .
وهو غير محمد بن محمد بن الحسين البزدوي ، أبو اليسر ، الملقب بالقاضي الصدر ( 421 - 493 هـ )0
انظر ترجمته فى :[ الجواهر المضية 1 / 372 ، ومعجم المؤلفين 7 / 192 ، ومعجم المطبوعات العربية والمعربة ص554 ]
11-الحصكفي ( 1025 - 1088 هـ )
هو محمد بن علي بن محمد علاء الدين الحصكفي . نسبته إلى حصن كيفا في ديار بكر ، وهي الآن بلدة صغيرة يكتب اسمها " حسنكيف " محرفا . وتعرف اليوم باسم " شرناخ " . دمشقي المولد والوفاة ، فقيه حنفي وأصولي ، وله مشاركة في التفسير والحديث والنحو . أخذ الفقه عن الخير الرملي ، والفخر المقدسي الحنفي . وله مشايخ كثيرون . واشتغل عليه خلق كثير وانتفعوا به ، وتولى إفتاء الحنفية بدمشق .
من تصانيفه : " الدر المختار شرح تنوير الأبصار " ، و " الدر المنتقى شرح ملتقى الأبحر " ، و " إفاضة الأنوار شرح المنار " في الأصول .
انظر ترجمته فى :[ خلاصة الأثر 4 / 63 ، معجم المؤلفين 11 / 56 ، والأعلام 7 / 188 ، ومعجم المطبوعات العربية والمعربة ص 778 ]
12-البَابَرْتي ( بضع عشرة وسبعمائة - 786 هـ )
هو محمد بن محمد بن محمود (وفي الدرر الكامنة : هو محمد بن محمود بن أحمد) ، أكمل الدين ، البابرتي الرومي . نسبته إلى (بابرتا) قرية بنواحي بغداد . فقيه حنفي . كان إماما محققا مدققا بارعا في الحديث ، حسن المعرفة بالعربية والأصول . رحل إلى حلب ثم إلى القاهرة ، وأخذ عن علمائها . عرض عليه القضاء مرارا فامتنع . وولي مشيمة الشيخونية أول ما فتحت .
من تصانيفه : " شرح الهداية " ، و " شرح السراجية " في الفرائض ، و " شرح مشارق الأنوار " للصنعاني ، و " شرح المنار " و " شرح أصول البزدوي "
انظر ترجمته فى:[ الفوائد البهية ص 195 ، والدرر الكامنة 4 / 250 ، ومعجم المؤلفين 11 / 298 ]0

13-ابن نجيم ( - 970 هـ )
هو زين الدين بن إبراهيم بن محمد الشهير بابن نجيم ، من أهل مصر فقيه وأصولي حنفي ، كان عالمًا محققًا ومكثرًا من التصنيف . أخذ عن شرف الدين البلقيني وشهاب الدين الشلبي وغيرهما . أجيز بالإفتاء والتدريس وانتفع به خلائق .
من تصانيفه : " البحر الرائق في شرح كنز الدقائق " ، و " الفوائد الزينية في فقه الحنفية " ، و " الأشباه والنظائر " ، و " شرح المنار ) ) في الأصول .
انظر ترجمته فى :[ التعليقات السنية بحاشية الفوائد البهية ص 134 ، وشذرات الذهب 8 / 358 ، والأعلام للزركلي 3 / 104 ، ومعجم المؤلفين 4 / 192 ]-14-الزيلعي ( شارح الكنز ) ( ـ 743 هـ )
هو عثمان بن علي بن محجن ، فخر الدين الزيلعي من أهل زيلع بالصومال . فقيه حنفي . قدم القاهرة سنة 705 هـ ودرس وأفتى وقرر ونشر الفقه . كان مشهورًا بمعرفة النحو والفقه والفرائض . وهو غير الزيلعي صاحب " نصب الراية " .
من تصانيفه " تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق " في الفقه ، و " الشرح على الجامع الكبير "
انظر ترجمته فى :[ الفوائد البهية في تراجم الحنفية ص 115 ، والأعلام للزركلي 4 / 373 ، والدرر الكامنة 2 / 446 ]0
15-الخصّاف (261 هـ)
هو أحمد بن عمرو ، (وقيل عمر) بن مهير (وقيل مهران) الشيباني ، أبو بكر المعروف بالخصاف . فقيه حنفي إمام . من أهل بغداد ، روى الحديث . كان فارضًا حاسبا عارفا بمذهب أصحابه . وكان مقدما عند المهتدي بالله وصنف للمهتدي كتابا في الخراج . كان زاهدا يأكل من عمل يده . قال شمس الأئمة الحلواني : الخصّاف رجل كبير في العلم يصح الاقتداء به .
من مصنفاته " الأوقاف " ، و " الحيل " ، و " الشروط " ، و " الوصايا " ، و " أدب القاضي " ، و " كتاب العصير " .
انظر ترجمته فى :[ الجواهر المضية 1 / 87 ، 88 ، وتاج التراجم ص 7 ، والأعلام للزركلي 1 / 178 ]0



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arafa123.montadarabi.com
 
من اعلام المذهب الحنفى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــنــتـدى الدكتور أحمد عرفة :: الســـــــــير والتـــــــراجــــم-
انتقل الى: